الرئيسيةعالم

فلسطين الجريحة تنزف في”رمضان المقدس” من جديد.

نجمة. م

 

على عكس كل الدول العربية التي استقبلت شهر رمضان بالفوانيس والزينة و الأهازيج ،استقبل أهلنا بفلسطين رمضان بصوت الصواريخ المدوي و قصف المباني والرعب والدمار.

 فقد استيقظت غزة في أول يوم من رمضان على دموع وآهات أمهاتها بسبب حمام الدم الذي كان وراءه العدوان الهمجي الصهيوني ،والذي خلف 25 شهيدا من بينهم أطفال ورضع .

وفي مشهد يدمي القلوب ، لم يبقى على أهالي الشهداء غير لم أشلاء جثثهم وتشييع جنازاتهم في أول يوم من الشهر الفضيل .

 نتنياهو الوحش الذي صب حممه على غزة لم تمنعه قدسية الشهر الفضيل في تدمير مباني وأحياء معمورة بمدنيين نياما عن بكرة أبيها ، إذ أن القصف استهدف مباني سكنية ومؤسسات مدنية و بعض بيوت رؤساء المقاومة.

 ورغم كل مشاهد الألم و الحسرة على شهدائهم وبيوتهم، و خيبة أملهم من إخوانهم العرب الذين أدارو ظهورهم لقضيتهم المشتركة ، لم يبقى حل للفلسطينيين سوى الوقوف أقوياء من جديد و مواصلة المشوار رغم كل الظروف.

لذلك فضلوا تنظيم إفطار جماعي وسط خراب بيوتهم ، باعثين بذلك رسالة إلى شعوب العالم عامة والشعوب العربية خاصة بأننا كنا وسنبقى شعب لا يهزم وأننا رمز الصمود .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook20
إغلاق